من أجل الارتقاء بجودة التربية والتكوين

منتديات لتبادل الاراء,المستجدات ,المواقع, طرح الأسئلة.وكل مايتعلق بالجانب التربوي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 متى سترتفع أسهم المعلمين المنسيين في البورصة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العباسي
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


ذكر
عدد الرسائل : 2
العمر : 51
Localisation : maroc
Emploi : enseignement
تاريخ التسجيل : 30/10/2007

مُساهمةموضوع: متى سترتفع أسهم المعلمين المنسيين في البورصة ؟   الجمعة 30 نوفمبر 2007 - 12:48



ككل آخر سنة دراسية،يرتفع توتر رجال التعليم مع اقتراب نهاية االسنة ،و ينتظرون بفارغ الصبر الافراج عن نتائج الحركة الانتقالية.

تختلط مشاعر الفرح بالعطلة و مشاعر الخوف من البقاء في نفس المكان،تساؤل يعود في كل لحظةخلالشهر يونيو :

هل سيتحول الامل الى حقيقةأم الى سراب سيضاف الى الى صفحات الماضي؟

سؤال يحرق أعصاب رجال و نساء الرسالة النبيلة في زمن العولمة و التقنيات الحديثة.

فمن ابتسم له الحظ هدأت و ارتاحت اعصابه لفترة قصيرة ،و من لم تتح له الفرصةيقول جملة غير منطقية :اذا لم كن الخير في في هذا الانتقال الله يبعده مني.فتكون بداية القبول بالواقع المفروض، يجمد في مكانه،ينتظر ارتفاع أسهمه" نقط المشاركة في الحركة الانتقالية" في بورصة الحركة الانتقالية للسنة المقبلة.

لكن هيهات ،هيهات! فالالتحاقات تكسر جميع التوقعات، فبعد إطلالة بسيطة على نتائج الحركات السابقة ،نلاحظ ان المناصب الشاغرة تكون في غالب الاحيان من نصيب النساءالملتحقات بأزواجهن،بفضل معادلة رياضية معقدة لا يفهمها الا من اكتوى بحيفها : حق المساواة في العمل وحق اللامساواةو الامتياز في الانتقال.

فهذه المعادلةالغريبة ماذا أفرزت؟

بكل موضوعية وصدق، و هذا رأي رجال التعليم الصامتين ، نتج عنها مع مرور السنوات حيف في حقهؤلاء الرجال العاملين بالمناطق القروية ،وفي حق أبنائهم و في حق زوجاتهم .

انظروا إلى الاقصاء والتهميش المسكوت عنه: معلم اراد ان يستفيد من امتياز اقدمية 16سنة ،فيلاحظ مع مرور السنوات : أفواج من النساءانتقلن الى المدن،أفواج ينتظرن الاستفادة و الانتقال .

اما هو المتزوج بغير الموظفة، فهو مقصي بطريقة ضمنية،فيجب عليه ان يصمت ويستقر في مكانه مدة لا تقل عن ستة عشر سنة ،مدة تساوي نصف مدة عمله في قطاع التربية و التكوين.فبعد هذه المدة من التضحية و الصبر يصبح في إمكانه ان يستفيد من امتيازالاقدمية في نفس المكان ويتساوى مع معلمات في سن بناته قضين سنتين او ثلاثة في نفس المكان انها "المساواة " التي نريد بها بناء مجتمع ديمقراطي و حداثي.

اما الانزلاقات التي ترتبت عن الحركة الانتقالية بهذا الشكل فهي كثيرة ومتعددة نذكر منها على سبيل المثل لا الحصر:

- اللجوءالى الملفات الطبية المصطنعة و الخيالية.

- الزواج الابيض.

- تركيز العنصر النسوي بالمدن و ترك الرجال بالعالم القروي.

- التدخلات و تسهيل الانتقال للمحظوظين.

فكيف يعقل ان تسير الاموربهذا الشكل الغريب في قطاع حساس ،ينتظر منه المجتمع أن يسهر على تنشئة اجيال الالفية الثالثة القادرة على منافسة الامم الاخرى؟

فكيف يعقل ان نتكلم عن الاصلاح و الجودة في غياب المساواة في الحقوق و الواجبات؟

ألم يحن الوقت بعد والجلوس وإعادة النظر في هذا الامر و أشياء أخرى،كفى من ابتكار اساليب تؤدي الى شروخ نفسية و معنوية عميقة يستغرق علاجها عقود طويلة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
متى سترتفع أسهم المعلمين المنسيين في البورصة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
من أجل الارتقاء بجودة التربية والتكوين :: المنتديات العامة للنقاش التربوي الجاد والهادف :: منتدى تلبية الطلبات الخاصة بالأساتذة والاداريين-
انتقل الى: